فول الصويا

ينتمي فول الصويا إلى عائلة البقوليات، ويُعد من البروتينات عالية الجودة التي تُشكِل عنصراً أساسياً في المأكولات الآسيوية، وقد استُخدم فول الصويا في صناعة العديد من المأكولات التي تناسب الأشخاص الذين يتبعون الحمية النباتية، وذلك بسبب محتواه من البروتين عالي الجودة، الذي يشكل بديلًا جيدًا للحوم.[١]


أطعمة ومنتجات الصويا

فيما يأتي توضيح لبعض منتجات فول الصويا:[٢][٣]

  • الإدمامي أو فول الصويا الأخضر (بالإنجليزية: Edamame): تُحصد حبوب الإدمامي عندما تكون حبوب الصويا خضراء، وهي تمتاز بمذاقها الحلو، ويمكن تقديمها كوجبة خفيفة بعد غليها في الماء المُملح لمدة 15 إلى 20 دقيقة، وتُعد مصدراً غنياً بالبروتينات والألياف، إذ يحتوي ربع الكوب من الإدمامي على 8 غرامات من الألياف، وهو ما يُغطي خُمس الكمية الموصى بها يومياً للذكور، وثُلث الكمية الموصى بها يومياً للإناث.
  • حليب الصويا والزبادي: يُنتج حليب الصويا من نقع فول الصويا وطحنه وتصفيته، ويعد مصدراً جيداً للبروتينات، ولفيتامينات ب، إذ يحتوي الكوب الواحد من حليب فول الصويا على 8 غرامات من البروتين، كما أنه يُعد بديلًا ممتازاً للحليب، للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز (بالإنجليزية: Lactose Intolerance).
  • التيمبي (بالإنجليزيّة: Tempeh): أو ما يعرف بكعكة فول الصويا المخمرة، ويُنتج التيمبي بعد تخمير فول الصويا الكامل، وخلطه بحبوب أخرى مثل الأرز، ومن ثم ضغطه على شكل قالب أو كعكة، وإضافة النكهات المتنوعة إليه.
  • التوفو (بالإنجليزية: Tofu): يُعرف أيضا باسم خُثارة فول الصويا، إذ يُطحن فول الصويا في الماء، ويُسخَن، ومن ثم يُخثر بإضافة أملاح الكالسيوم أو المغنيسيوم، ومن السهل أن يمتص التوابل والنكهات المختلفة، ويستخدم التوفو كبديل صحي للحوم، فهو غني بالبروتين عالي الجودة، وفيتامينات ب، كما أنه منخفض بالصوديوم.[٤]
  • مكسرات الصويا ( بالإنجليزية: Soy Nut): تُنتج مكسرات الصويا بعد نقع فول الصويا في الماء ثم تحميصه حتى يتحول إلى اللون البني، ومن ثم إضافة النكهات المختلفة إليه، ويمكن تناوله كوجبة خفيفة، أو إضافته إلى الأطعمة مثل السلطات والدجاج.
  • بدائل اللحوم: إذ يمكن صناعة منتجات شبيهة بالبرغر والنقانق من بروتين الصويا، وتمتاز هذه المنتجات بخلوها من الكوليسترول، وباحتوائها على نسبة قليلة من الدهون مقارنةً بالمنتجات الحيوانية.


فوائد فول الصويا

تشير الأبحاث إلى أن فول الصويا، والأطعمة المُصنعة منه لها فوائد صحية عديدة، ومنها:[١][٥]

  • التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية: بما في ذلك السكتة الدماغية، وأمراض الشرايين التاجية، وقد يُعزى ذلك إلى دوره في تقليل الكوليسترول الضار، كما أنه يحتوي على الإستروجينات النباتية (بالإنجليزية: Phytoestrogens)، التي تشبه في عملها هرمون الإستروجين الموجود في الجسم، والتي قد تقلل من خطر إصابة النساء بأمراض القلب.
  • التقليل من أعراض مرحلة انقطاع الطمث: مثل الهبات الساخنة، ويعزى ذلك أيضا إلى وجود الإستروجينات المشابهة في تركيبها للهرمونات الأنثوية، ولكن تلزم الحاجة لمزيد من الأبحاث للتأكيد ذلك.
  • التقليل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان: وخاصة السرطانات المرتبطة بالهرمونات مثل سرطان الثدي، وسرطان البروستاتا، وذلك لاحتوائه على مركبات الآيسوفلافون (بالإنجليزية: Isoflavones).


محاذير استهلاك فول الصويا

توجد بعض المخاوف من أن تناول فول الصويا قد يتداخل مع وظيفة الغدة الدرقية، لذا فإن تناول كميات كبيرة منه قد يؤدي إلى مخاطر صحية لدى الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية،[٥][١] ومن جهة أخرى قد يعاني بعض الأشخاص من حساسية اتجاه بروتين فول الصويا، ويُعد هذا شائعاً عن الأطفال والرضع، وقد تؤدي إلى ظهور بعض الأعراض مثل:[١]

  • الغثيان.
  • الإسهال.
  • الحكة.
  • احمرار الجلد.
  • ضيق في التنفس.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Soybeans and soy foods", betterhealth, Retrieved 19-3-2021. Edited.
  2. "A Guide to Foods Rich in Soy", ucsfhealth, Retrieved 19-3-2021. Edited.
  3. "Five Common Soy Foods", foodinsight, 21-4-2016, Retrieved 19-3-2021. Edited.
  4. Jessica Migala (19-6-2019), "A Detailed Guide to Tofu: How It's Made, Whether It's Good for You, and How to Prepare It", everydayhealth, Retrieved 19-3-2021. Edited.
  5. ^ أ ب Megan Metropulos (22-10-2019), "What to know about soy", medicalnewstoday, Retrieved 19-3-2021. Edited.