أنواع المشمش

المشمش فاكهة صغيرة الحجم لونها برتقالي مائل للأصفر، وله نكهة تتراوح من الحلو إلى الحامض وتختلف باختلاف نوعه، وبالرغم من حجمه الصغير، إلّا أنّ فوائده وقيمته الغذائية كبيرة، وتوجد العديد من أنواع المشمش التي تختلف قليلاً في الحجم واللون والطعم، وأشهرها ما يأتي:[١][٢][٣]

  • المشمش الصيني (بالإنجليزية: Chinese Apricot).
  • مشمش بلينهايم (بالإنجليزية: Blenheim Apricot).
  • مشمش تيلتون (بالإنجليزية: Tilton Apricot).
  • مشمش موربارك (بالإنجليزية: Moorpark Apricot).


وتجدر الإشارة إلى أنّ المشمش يمكن تناوله طازجًا أو مجففًا، وهو يزود الجسم بالعديد من العناصر الغذائية المفيدة للجسم، حيث إنّ فاكهة المشمش غنية بالألياف، والفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة، وتمثل إضافة رائعة للنظام الغذائي الصحي.


الفرق بين المشمش الطازج والمشمش المجفّف

يختلف المشمش المجفّف عن الطازج في عدّة نواحي أهمّها محتواه من العناصر الغذائية، حيث إنّ المشمش المجفف يُعد أغنى من المشمش الطازج بالعناصر الغذائية، ويحتوي على مقدار أكبر من الألياف، والبوتاسيوم، والحديد، والكالسيوم، ومن جهة أخرى يحتوي المشمش المجفف أيضاً على كمية أكبر من السكريات وعدد أكبر من السعرات الحرارية مقارنة بالمشمش الطازج، كما يختلف المشمش المجفّف في قلّة محتواه من فيتامين ج مقارنة بالمشمش الطازج.[٤][٥]


فوائد المشمش العامة

تعد فاكهة المشمش مغذيّة جداً ولها العديد من الفوائد الصحية، من أبرزها:[٦][١]

  • غني بمضادات الأكسدة: يعد المشمش مصدرًا ممتازاً للعديد من مضادات الأكسدة، مثل البيتا كاروتين (بالإنجليزيّة: Beta Carotene) وفيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، بالإضافة إلى مركبات الفلافونويدات (بالإنجليزية: Flavonoids)، واللوتين (بالإنجليزيّة: Lutein)، والتي تساعد في حماية الجسم من الإجهاد التأكسدي الذي يزيد خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، ومشاكل العيون.
  • غني بالبوتاسيوم: حيث يساهم البوتاسيوم في تنظيم عمليات إرسال الإشارات العصبية، وتقلصات العضلات، وتوازن السوائل في الجسم، وقد يساعد تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم على تقليل خطر الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم، أو السكتة الدماغية.
  • تعزيز صحة القناة الهضميّة: يعد المشمش مصدرًا جيدًا للألياف غير القابلة للذوبان (بالإنجليزيّة: Insoluble Fiber) والألياف القابلة للذوبان (بالإنجليزيّة: Soluble Fiber)، والتي تساهم في تغذية البكتيريا الجيدة في الأمعاء، مما يساهم في تحسين صحة الجهاز الهضمي.
  • تحسين صحّة البشرة والعيون: يحتوي المشمش على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، والتي تحمي البشرة والعيون من الأضرار الناجمة عن أشعة الشمس والتلوّث ودخان السجائر، وقد تفيد هذه المركبات البشرة عن طريق تقليل خطر الإصابة بالتجاعيد وحروق الشمس، كما أنّ مضاد الأكسدة اللوتين يساهم في المحافظة على صحة عدسة العين، بالإضافة إلى تقليل خطر الإصابة ببعض أمراض العيون مثل الساد (بالإنجليزيّة: Cataract)، أو التنكس البقعي المرتبط بتقدم السن (بالإنجليزيّة: Macular Degeneration).
  • ترطيب الجسم: يحتوي المشمش على نسبة عالية من الماء، لذلك فإنّ تناوله يساهم في الحفاظ على رطوبة الجسم، وتجدر الإشارة إلى أنّ ترطيب الجسم يُعد مهماً للعديد من جوانب الصحة، بما في ذلك ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.

المراجع

  1. ^ أ ب "Apricots: Health Benefits, Nutrition, and Uses", webmd, 19/8/2019, Retrieved 25/4/2021. Edited.
  2. Barbie Cervoni (1/10/2020), "Apricot Nutrition Facts and Health Benefits", verywellfit, Retrieved 25/4/2021. Edited.
  3. Amanda Barrell (23/3/2020), "What are the health benefits of apricots?", medicalnewstoday, Retrieved 25/4/2021. Edited.
  4. "Apricots, raw", FoodData Central, 1/4/2019, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  5. "Apricot, dried", FoodData Central, 30/12/2020, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  6. Katey Davidson (5/6/2019), "9 Health and Nutrition Benefits of Apricots", healthline, Retrieved 25/4/2021. Edited.