هل يُعد المربى صحيّاً؟

معظم أنواع المربى تحتوي على نسبة عالية من السكر، وقد يؤدي الإفراط في استهلاك السكر إلى زيادة الوزن، كما أنّه قد يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري النوع الثاني، وغيره من المشاكل الصحيّة، وعلى الرغم من ذلك، يحتوي المربى على ألياف البكتين (بالإنجليزيّة: Pectin)؛ وهو نوع من الألياف القابلة للذوبان في الماء والذي يرتبط بالعديد من الفوائد الصحيّة للأمعاء، بالإضافة إلى ذلك، تحتوي بعض أنواع المربى على مضادات الأكسدة المفيدة.[١]


طريقة تحضير مربى المشمش

في ما يأتي توضيح لطريقة تحضير مربى المشمش لكميّة تملأ 10 أوعية تعليب صغيرة:[٢]

  • المكونات:
  • 8 أكواب من ثمار المشمش المقشر والمهروس.
  • ربع كوب من عصير الليمون.
  • 6 أكواب من السكر.
  • طريقة التحضير:
  • يتم تعقيم أوعيّة التعليب قبل البدء.
  • تُخلط جميع المكونات معًا، ثم يرفع المزيج على النار حتى الغليان مع التحريك من حين لآخر حتى يذوب السكر.
  • يُطهى المزيج لمدة 25 دقيقة تقريباً أو حتى يصبح سميكًا.
  • عندما يصبح المزيج سميكًا، يتم تحريكه بشكل مستمر لمنع الالتصاق.
  • يُرفع المزيج عن النار، ويُملأ المربى الساخن في أوعية التعليب المعقمة، مع ترك فراغ بمقدار 0.6 سنتيمتر تقريبًا في أعلى الوعاء.
  • تُمسح حواف الأوعية بمنشفة ورقية نظيفة مبللة؛ وتُغلق بإحكام بأغطيتها المعدنيّة المخصصّة.
  • توضع أوعية التعليب المُعبأة في وعاء كبير يحتوي على الماء المغلي لوقت يتراوح من 5 إلى 15 دقيقة حسب حجم الوعاء.


طرق صحيّة لصنع المربى

في ما يأتي نذكر بعض الأفكار لصنع المربى بطرق صحيّة أكثر:[٣][٤]

  • صنع مربى بسكر أقل أو بدون سكر: فعلى الرغم من أنّ السكر يعمل كمادة حافظة، ويعطي المزيج خصائص المربى المميّز، إلّا أنّه يُمكن الاستغناء عنه، واستخدام بدائل أخرى؛ مثل البكتين الخفيف (بالإنجليزيّة: Light Pectin)، أو الأنواع التي تحتوي على سكر أقل، أو تلك التي لا تحتوي على السكر، كما يُمكن استخدام الجلاتين (بالإنجليزيّة: Gelatin) لإعطاء المربى الكثافة المطلوبة، ويمكن إضافة المحليّات الصناعيّة معه، ويجب الحرص دائمًا على تحضير المربى حسب التعليمات اللازمة في كلا الحالتين، بالإضافة إلى ضرورة معالجتها، أو تخزينها وفقًا لتوجيهات الوصفة، فبعضها لا يحتاج إلى معالجة، أو قد يحتاج إلى معالجة أطول، أو إلى التبريد.
  • اختيار أنواع الفاكهة المنخفضة بالكربوهيدرات: فمن بين جميع الفواكه التي يمكن استخدامها، تعد التوتيات الخيار الأفضل لصنع المربى المنخفض بالكربوهيدرات، فالتوت يحتوي بشكل طبيعي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات والسكر مقارنةً بالفواكه الأخرى، بالإضافة إلى احتوائه على البكتين بشكل طبيعي، الذي يُعطي المربى قوامه المميز، ومن الأمثلة على التوتيات: التوت الأسود، وتوت العليق، والفراولة.
  • استخدام سكر أقل وزيادة وقت الغلي: فالغلي لمدة أطول يعطي سماكة أكثر، وهي أبسط طريقة لصنع المربى، ويمكن أيضًا استخدام طريقة الغلي فقط دون إضافة السكر، وبشكل خاص مع التوت الأسود، أو توت العليق نظرًا لاحتوائهما على نسبة أعلى من البكتين، فالغليان يساعد على إطلاق البكتين، وتبخير بعض الماء الزائد لمنح المربى مزيجًا مناسبًا.

المراجع

  1. Ariane Lang (10/12/2019), "What’s the Difference Between Jam and Jelly?", healthline, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  2. "Making Jams and Jellies", National center for home food preservation, 2014, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  3. Laura Dolson (21/9/2020), "How to Make Sugar-Free Jam or Preserves", verywellfit, Retrieved 14/4/2021. Edited.
  4. Suzanne Driessen (2018), "Low sugar alternatives for jams and jellies", University of Minnesota extension, Retrieved 14/4/2021. Edited.